منتدى عام يختص بالمدن السورية بعض الشيء كل سوريا جمال سوريا شباب وبنات سوريا


    من خير القصائد التي مدح بها النبي لأحمد شوقي:

    شاطر

    ابوتيم
    عضو مستحي
    عضو مستحي

    عدد المساهمات : 5
    نقاط : 13
    تاريخ التسجيل : 20/08/2011

    من خير القصائد التي مدح بها النبي لأحمد شوقي:

    مُساهمة من طرف ابوتيم في الجمعة نوفمبر 18, 2011 2:51 pm

    ريمٌ عَلـى القـاعِ بَيـــــــــنَ البـانِ وَالعَلَـمِ
    أَحَلَّ سَفكَ دَمـي فـي الأَشهُـر الحُــــــرُمِ

    رَمــــــــى القَضـاءُ بِعَينَـي جُـؤذَرٍ أَسَـداً
    يـا ساكِـنَ القـاعِ أَدرِك ساكِــــــــنَ الأَجَـمِ

    لَمّـا رَنــــــــــــا حَدَّثَتنـي النَـفـسُ قائِـلَـةً
    يا وَيـحَ جَنبِكَ بِالسَهـمِ المُصيـبِ رُمـي

    جَحَدتُهـا وَكَتَمـتُ السَهــــــــمَ فـي كَبِـدي
    جُــــــــرحُ الأَحِبَّـةِ عِنـدي غَيـرُ ذي أَلَـمِ

    رُزِقتَ أَسمَحَ ما في النــــاسِ مِـن خُلُـقٍ
    إِذا رُزِقتَ اِلتِمـاسَ العُــــــذرِ فـي الشِيَـمِ

    يـا لائِمـي فـي هَــــــــــواهُ وَالهَـوى قَـدَرٌ
    لَو شَفَّـكَ الوَجـدُ لَـــــــــم تَعـذِل وَلَـم تَلُـم

    ِلَقَـد أَنَلتُـكَ أُذنـــــــــــــــــاً غَـيـرَ واعِـيَـةٍ
    وَرُبَّ مُنتَصِـتٍ وَالقَلـبُ فـــــــــي صَـمَـمِ

    يا ناعِسَ الطَرفِ لا ذُقـــتَ الهَـوى أَبَـداً
    أَسهَرتَ مُضناكَ في حِفـظِ الهَـوى فَنَـــمِ

    أَفديـكَ إِلفـاً وَلا آلـــــــــــو الخَيـالَ فِــدىً
    أَغـراكَ باِلبُخـلِ مَـن أَغـــــــــراهُ بِالكَـرَمِ

    سَـرى فَصـادَفَ جُرحــــــــاً دامِيـاً فَأَسـا
    وَرُبَّ فَضـلٍ عَلـــــــــــى العُـشّـاقِ لِلحُـلُـمِ

    مَـنِ المَوائِـسُ بانـاً بِالرُبــــــــــى وَقَـنـاً
    اللاعِبـاتُ بِروحـــــــي السافِحـاتُ دَمــي

    السافِـراتُ كَأَمثـــــــــالِ الـبُـدورِ ضُـحـىً
    يُغِرنَ شَمسَ الضُحـى بِالحَلـيِ وَالعِصَـمِ

    القـاتِـلاتُ بِأَجـفـــــــــــــــانٍ بِـهـا سَـقَــمٌ
    وَلِلمَنِـيَّـةِ أَسـبـابٌ مِـــــــــــــــنَ السَـقَـمِ

    العاثِـراتُ بِأَلـبـابِ الـــــــــــرِجـالِ وَمــا
    أُقِلنَ مِـن عَثَـراتِ الـــــــدَلِّ فـي الرَسَـمِ

    المُضرِمـاتُ خُــــــدوداً أَسفَـرَت وَجَـلَـت
    عَـن فِتنَـةٍ تُسلِـمُ الأَكـبـــــــــــادَ لِلـضَـرَمِ

    الحامِـلاتُ لِــــــــواءَ الحُـسـنِ مُختَلِـفـاً
    أَشكالُـهُ وَهـوَ فَــــــــــردٌ غَـيـرُ مُنقَـسِـمِ

    مِـن كُـلِّ بَيضـاءَ أَو سَمـــــــراءَ زُيِّنَـتـا
    لِلعَيـنِ وَالحُسـنُ فـــي الآرامِ كَالعُصُـمِ

    يُرَعنَ لِلبَصَـرِ السامـي وَمِـــن عَجَـبٍ
    إِذا أَشَـرنَ أَسَـــــــــــرنَ اللَـيـثَ بِالغَـنَـمِ

    وَضَعتُ خَـدّي وَقَسَّمـتُ الفُـؤادَ رُبـيً
    يَرتَعـنَ فــــــــي كُنُـسٍ مِنـهُ وَفـي أَكَـمِ

    يـا بِنـتَ ذي اللَبَـدِ المُحَمّـى جانِـبُـــــــهُ
    أَلقاكِ في الغـابِ أَم أَلقـاكِ فـي الأُطُــمِ

    مـا كُنـتُ أَعلَـمُ حَتّــــــــى عَـنَّ مَسكَنُـهُ
    أَنَّ المُنـى وَالمَنايـــــا مَضـرِبُ الخِـيَـمِ

    مَن أَنبَتَ الغُصنَ مِـن صَمصامَـةٍ ذَكَـر
    وَأَخـرَجَ الريــــــمَ مِـن ضِرغامَـةٍ قَـرِمِ

    بَيني وَبَينُـكِ مِـــــن سُمـرِ القَنـا حُجُـبٌ
    وَمِثلُـهـا عِـفَّـةٌ عُـذرِيَّـــــــــــــةُ العِـصَـمِ

    لَم أَغشَ مَغناكِ إِلّا فـي غُضـونِ كِــرىً
    مَغنـاكَ أَبـعَـدُ لِلمُشـتـاقِ مِــــــــــــن إِرَمِ

    يـا نَفـسُ دُنيــــــــاكِ تُخفـى كُـلَّ مُبكِيَـةٍ
    وَإِن بَـدا لَـكِ مِنهـا حُســــــــنُ مُبتَـسَـمِ

    فُضّـي بِتَقـواكِ فاهـاً كُلَّمـــــــا ضَحِـكَـت
    كَمـا يَفُـضُّ أَذى الرَقـشـــــــــاءِ بِالـثَـرَمِ

    مَخطوبَـةٌ مُنـذُ كــــــانَ النـاسُ خاطِـبَـةٌ
    مِن أَوَّلِ الدَهــــــرِ لَـم تُرمِـل وَلَـم تَئَـمِ

    يَفنـى الزَمـانُ وَيَبقـى مِــــــن إِساءَتِهـا
    جُـرحٌ بِـآدَمَ يَبكـي مِنــــــــهُ فــي الأَدَمِ

    لا تَحفَـلـي بِجَنــــــــــاهـا أَو جِنايَـتِـهـا
    المَـوتُ بِالزَهـرِ مِثــــلُ المَـوتِ بِالفَحَـمِ

    كَــــــــــم نائِـمٍ لا يَراهـا وَهــيَ سـاهِـرَةٌ
    لَـولا الأَمانِــــــــــيُّ وَالأَحـلامُ لَــم يَـنَـمِ

    طَـوراً تَمُـــــــــدُّكَ فـي نُعـمـى وَعافِـيَـةٍ
    وَتــــــارَةً فـي قَـرارِ البُـؤسِ وَالوَصَـمِ

    كَــــــم ضَلَّلَتـكَ وَمَـن تُحجَـب بَصيرَتُـهُ
    إِن يَلـقَ صابـــــــا يَـرِد أَو عَلقَمـاً يَسُـمُ

    يـا وَيلَتـاهُ لِنَفسـي راعَـهـا وَدَهـــــــــــا
    مُسـوَدَّةُ الصُحـفِ فـــــي مُبيَضَّـةِ اللَمَـمِ

    رَكَضتُها فـي مَريــــعِ المَعصِيـاتِ وَمـا
    أَخَـذتُ مِـن حِميَـةِ الطاعـــــــاتِ لِلتُخَـمِ

    هامَـت عَلـى أَثَـــــــــرِ اللَـذّاتِ تَطلُبُـهـا
    وَالنَفسُ إِن يَدعُها داعـي الصِبـا تَهِـمِ

    صَـلاحُ أَمـــــــــــــرِكَ لِـلأَخـلاقِ مَرجِـعُـهُ
    فَقَـوِّمِ النَـفـسَ بِـالأَخــــــــــــلاقِ تَستَـقِـمِ

    وَالنَفسُ مِن خَيرِهـا فـي خَيـــــرِ عافِيَـةٍ
    وَالنَفسُ مِن شَرِّهـا فـي مَرتَـعٍ وَخِـــــمِ

    تَطغـى إِذا مُكِّنَـت مِـن لَـــــــــذَّةٍ وَهَــوىً
    طَغيَ الجِيـادِ إِذا عَضَّـت عَلـى الشُكُــــــمِ

    إِن جَلَّ ذَنبي عَـنِ الغُفــــــرانِ لـي أَمَـلٌ
    في اللَـهِ يَجعَلُنـي فـي خَيـــــــرِ مُعتَصِـمِ

    أَلقـى رَجائـي إِذا عَــــــــزَّ المُجيـرُ عَلـى
    مُفَـرِّجِ الكَـرَبِ فــــــــي الدارَيـنِ وَالغَمَـمِ

    إِذا خَفَضـتُ جَـنـــــــــــــاحَ الــذُلِّ أَسـأَلُـهُ
    عِزَّ الشَفاعَـةِ لَــــــــم أَسـأَل سِـوى أُمَـمِ

    وَإِن تَـقَـــــــــــدَّمَ ذو تَـقـوى بِصـالِـحَـةٍ
    قَدَّمـتُ بَيـنَ يَـدَيـهِ عَـبـرَةَ الـنَــــــــــــــدَمِ

    لَزِمـتُ بـابَ أَميــــــــــرِ الأَنبِيـاءِ وَمَــن
    يُمسِـك بِمِفتـــــــــــاحِ بـابِ الـلَـهِ يَغتَـنِـمِ

    فَـكُـلُّ فَـضـــــــــــــلٍ وَإِحـسـانٍ وَعـارِفَـةٍ
    مـــــــــــــا بَيـنَ مُستَـلِـمٍ مِـنـهُ وَمُلـتَـزِمِ

    عَلَّقـتُ مِـن مَدحِــــــــــهِ حَبـلاً أُعَـزُّ بِـهِ
    فـي يَـــــــومِ لا عِـزَّ بِالأَنسـابِ وَاللُحَـمِ

    يُزري قَريضـي زُهَيـراً حيــــنَ أَمدَحُـهُ
    وَلا يُقـاسُ إِلـى جـــــــودي لَـدى هَـرِمِ


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 12:00 pm